الرئيسية » أخبار عامة » قطاع العقار الكويتي يربح 219 مليون دولار في 6 أشهر

[ ]

قطاع العقار الكويتي يربح 219 مليون دولار في 6 أشهر

[ الأحد 26-08-2012 ] [ أخبار عامة ] [ Bader ]

شهد قطاع الشركات العقارية المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، تقليصاً في إجمالي خسائره خلال النصف الأول من 2012 بنسبة 84.2% مقارنة بما تم تسجيله من خسائر خلال النصف الأول من 2011، حيث تكبدت نصف الشركات العقارية خسائر قدرت بنحو 12.72 مليون دينار خلال النصف ال،ول من العام مقارنة بتكبدها خسارة ناهزت 23.4 مليون دينار في الوقت ذاته من العام الماضي، وذلك باستثناء شركة مدينة الأعمال الموقوفة عن التداول والإنماء العقارية.

ومن منطلق النتائج المالية التي قامت 35 شركة عقارية من أصل 37 شركة مدرجة ضمن قطاع العقار بالإعلان عنها، فقد قدرت أرباح القطاع بنحو 62.22 مليون دينار خلال النصف الأول من العام مقابل 68.7 مليون دينار محققة في الفترة ذاتها من العام الماضي أي بتراجع قدر بنحو 10.4%، وفقاً لصحيفة “الأنباء” الكويتية.

واعتلت شركة العقارات المتحدة قائمة الشركات الأعلى ربحاً في قطاع العقار في النصف الأول من 2012 محققة 16.40 مليون دينار بتسجيلها نمواً في أرباحها بنسبة 223% مقارنة بالفترة المقابلة من العام السابق والبالغة 5.08 مليون دينار.

وجاءت في المرتبة الثانية شركة المباني بأرباح قدرت بنحو 14.17 مليون دينار مقارنة بأرباح بنحو 11.62 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي، مسجلة نمواً بنسبة 22%، فيما تبوأت الصالحية العقارية المرتبة الثالثة بأرباح ناهزت 4.30 مليون دينار مقارنة بنحو 3.56 مليون دينار في النصف الأول من العام الماضي أي بنسبة نمو 21%.

وجاءت في المرتبة الرابعة الوطنية العقارية بأرباح قدرت بنحو 4.21 مليون دينار مقارنة بنحو 1.83 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من 2011 محققة نسبة نمو 130%.

وكان ترتيب التمدين العقارية الخامس ضمن قائمة الشركات المسجلة أعلى ربحية في النصف الأول من 2012، حيث سجلت أرباحاً بنحو 3.56 مليون دينار مقارنة بأرباح بنحو 3.09 مليون دينار في الفترة ذاتها من 2011.

ومن منطلق الإحصائية التي قامت بها “الأنباء” لنتائج الشركات العقارية خلال النصف الأول من العام، فإن أكثر خمس شركات متكبدة للخسارة هي كل من الكويتية العقارية التي سجلت أعلى خسارة مقارنة بالشركات الأخرى، حيث تكبدت خسارة بنحو 2.76 مليون دينار مقارنة بنحو 1.29 مليون دينار في الفترة ذاتها من 2011، ثم العالمية للمدن العقارية التي قدرت خسارتها بنحو 2.07 مليون دينار مقابل تسجيلها أرباحاً بنحو 95 ألف دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي.

فيما حلت منازل القابضة في المرتبة الثالثة من حيث قيمة الخسارة التي قدرت بنحو 1.14 مليون دينار مقابل 1.62 مليون دينار خلال النصف الأول من 2011، أما المرتبة الرابعة فكانت من نصيب دبي الأولى بتكبدها خسارة بنحو 1.11 مليون دينار مقابل 1.09 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، وأخيراً حلت العربية العقارية في المرتبة الخامسة بتسجيلها خسارة بنحو 1.04 مليون دينار مقارنة بنحو 3.13 مليون في النصف الأول من 2011.

ورغم أن معظم الشركات العقارية المدرجة في البورصة قلصت من خسائرها، إلا أن القطاع العقاري لم يستطع أن يسجل ارتفاعاً في أداء مؤشراته المالية منذ بداية العام الحالي وذلك على غرار القطاعات التشغيلية (التأمين، الخدمات والأغذية) الأخرى التي تمكنت من تسجيل عوائد إيجابية منذ بداية العام الحالي، حيث لم يسجل القطاع تطوراً في أرباحه، ويعود السبب في ذلك إلى الركود في السوق العقاري والانكماش في سوق الائتمان وتأثيرهما على نشاط الشركات العاملة في تلك القطاع والتباطؤ في تنفيذ المشاريع العقارية التوسعية في الكويت وخارجها.

منقول : العربية نت .




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2012/08/26/article-1421.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1199 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook