الرئيسية » أخبار عقارية » مطالبات بتأسيس موقع يضم جميع الجهات المرتبطة بالسوق العقارية

[ ]

مطالبات بتأسيس موقع يضم جميع الجهات المرتبطة بالسوق العقارية

[ الثلاثاء 25-12-2012 ] [ أخبار عقارية ] [ Bader ]
ناقش عدد من العقاريين مواضيع تتعلق بمشاكل القطاع .

ناقش عدد من العقاريين مواضيع تتعلق بمشاكل القطاع .

أقر عدد من العقاريين والمستثمرين في المنطقة الشرقية عدم قدرة أكثر من 70 في المائة من ذوي الدخل المحدود العاملين في القطاعين الحكومي والخاص، على تملك سكن في المناطق الكبرى كالرياض, مكة المكرمة، المنطقة الشرقية، جدة، والمدينة المنورة, متوقعين أن تشهد السنوات الثلاث المقبلة هجرة الموظفين ذوي الدخل المحدود إلى المناطق النائية لكي يتمكنوا من تملك منازل مناسبة لدخلهم الشهري, مؤكدين أن أقل سعر للمتر المربع في أطراف المناطق الكبرى لا يقل عن 1200 ريال وفي الأحياء الواقعة داخل المدينة أكثر من ثلاثة آلاف ريال.

وقالوا إن أسعار العقارات على مستوى العالم والدول العربية والخليجية في ارتفاع متواصل رغم الأحداث والتقلبات السياسية التي تشهدها بعض الدول, مضيفين أن الكثير من الشركات العقارية الوطنية والعالمية والمصارف وشركات التمويل، تترقب إصدار الرهن العقاري في المملكة للدخول في السوق, متوقعين أن ترتفع أسعار العقارات بنحو 300 في المائة في حال تم اعتماد لائحة أنظمة الرهن والتمويل العقاري.

وأشاروا خلال ندوة عقارية أقيمت البارحة في الدمام إلى حاجة السوق السعودية إلى شركات تطوير عقارية جديدة وطنية وعالمية, كون الشركات الحالية غير قادرة على تنفيذ المشاريع التنموية العملاقة في المملكة.

وطالبوا الجهات المسؤولة بتخصيص موقع متكامل الخدمات ليكون مقرا لجميع الجهات المتعلقة بالسوق العقارية مثل: المحاكم, الأمانة, الكهرباء, التخطيط ووزارة المياه والزراعة، وذلك لاختصار الوقت والجهد على المستثمرين الوطنيين والأجانب الذين لديهم الرغبة الكبيرة في الاستثمار في السوق العقارية السعودية التي تتميز بالاستقرار, إضافة إلى المطالبة بتذليل العقبات التي تواجه المطورين العقاريين وتحديث وسن بعض الأنظمة التي تخدم المستثمر الوطني وتشجع الأجنبي وتسهم في عودة رؤوس الأموال المستثمرة في الخارج, كما طالبوا بتخصيص موقع إلكتروني يحمل اسم بنك المعلومات يكون مرجعا لجميع المستثمرين للاستفسار عن أي قرار أو بند أو موقع استثماري دون مراجعة الجهة ذات الصلة.

وقال عادل المد الله رئيس مجلس إدارة مجموعة المد الله العقارية في المنطقة الشرقية خلال الندوة العقارية التي أقيمت البارحة الأولى في ديوانية العقاريين في الدمام والتي أدارها خالد با رشيد نائب رئيس اللجنة العقارية في غرفة الشرقية والتي تستضيف كل أسبوع شخصية عقارية يتحدث من خلالها عن وضع السوق العقارية السعودية والآمال والتطلعات, إضافة إلى المعوقات والحلول: قال إن السبب الرئيس في ارتفاع أسعار الأراضي في المنطقة الشرقية شح الأراضي خاصة داخل الدمام والخبر والظهران, مما أجبر الكثير من المستثمرين والعقاريين على البيع والشراء أكثر من مرة في بعض الأراضي وبأسعار مبالغ فيها, مضيفا أن السوق بصفة عامة مربوطة بالعرض والطلب، والمنطقة الشرقية تشهد طلبا كبيرا خاصة على الأراضي السكنية.

المدالله متحدثا خلال الندوة ويبدو الشبانا والدحيلان والخالدي.

المدالله متحدثا خلال الندوة ويبدو الشبانا والدحيلان والخالدي.

وتوقع المد الله أن تشهد المنطقة الشرقية وبعض المناطق الكبيرة في المملكة هجرة أكثر من 70 في المائة من موظفي الدخل المحدود, الذين لا يمكنهم ضعف دخلهم الشهري من تملك مسكن مناسب داخل أو قريبا من الأحياء كاملة الخدمات، بسبب ارتفاع أسعار الأراضي ومواد البناء والأيدي العاملة, مضيفا أن الوجهة لذوي الدخل المحدود ستكون للمناطق النائية التي تمكن هؤلاء من شراء أراض سكنية بأسعار تتناسب مع دخلهم الشهري وبسعر أقل من أسعار المناطق الكبرى بنحو60 في المائة.

وحمل المد الله الشركات العقارية والمصارف الوطنية سبب ارتفاع الأراضي وهجرة ذوي الدخل المحدود إلى مناطق نائية بسبب الغلاء, مقترحا إبرام شراكة بين الدولة وصندوق التنمية ووزارة الإسكان ومستثمرين لإنشاء شركة عقارية متخصصة لبناء مشاريع المنازل الاقتصادية لذوي الدخل المحدود بأرباح وعوائد مقبولة, على أن تكون هذه المشاريع داخل النطاق العمراني وكاملة الخدمات, مضيفا أن هناك دورا كبيرا للشركات العملاقة في المساهمة في مثل هذه المشاريع، وذلك من باب المسؤولية الاجتماعية عليها.

وأوضح أن شركات التطوير العقارية في المملكة قليلة وغير قادرة على المساهمة الفاعلة في تنفيذ المشاريع التنموية التي تشهدها المملكة سنويا والتي منها مشاريع سكنية وتجارية ومشاريع أخرى صحية وتعليمية, مطالبا بتحالف شركات التطوير العقاري لمنافسة الشركات العالمية التي دخلت السوق السعودية وفازت بالكثير من المشاريع التنموية, مضيفا أن قلة الخبرة ونقص السيولة وعدم المشورة السبب الرئيس في تعثر الكثير من المشاريع العقارية المتنوعة, واصفا التحالفات العقارية بالظاهرة الصحية إن كان الهدف منها عدم المضاربة والاحتكار بشرط أن تكون الشركات المتحالفة متقاربة من حيث رأس المال والخبرة, مشيرا إلى أن المنطقة الشرقية تعتبر من أكثر مناطق المملكة من حيث التحالفات العقارية التي نتج عنها إنشاء العديد من المشاريع السكنية والتجارية والسياحية.

من جانبهم، طالب عدد من العقاريين والمستثمرين الذين حضروا الندوة بالتوسع في النطاق العمراني وتعدد الأدوار وإيجاد حلول جذرية وسريعة لمخططات عقارية متعثرة بسبب شركة أرامكو السعودية, مضيفين أن هناك أكثر من 70 مليون متر مربع محجوز بسبب امتيازات أرامكو السعودية, كما طالبوا بربط البلديات بإدارة تخطيط الأراضي كون هناك ازدواجية في القرارات والشروط مثل تراخيص تعدد الأدوار.

منقول : الإقتصادية .




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2012/12/25/article-1948.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1323 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook