الرئيسية » أخبار عقارية » 100 ألف مبنى بالدولة تدار بأنظمة التحكم بالطاقة ( عن بعد ) خلال 5 سنوات

[ ]

100 ألف مبنى بالدولة تدار بأنظمة التحكم بالطاقة ( عن بعد ) خلال 5 سنوات

[ السبت 13-04-2013 ] [ أخبار عقارية ] [ Mahmoud ]

13-4-2013-dubai

 

تعتزم شركتا اتصالات و“باسيفيك كونترول” إدارة استخدامات الطاقة “عن بعد” في 100 ألف مبنى في الدولة، في غضون الخمس سنوات المقبلة لتحقيق وفرات في الاستهلاك تصل إلى 20%، بحسب سوجاتا ناندي الرئيسي التنفيذي لـ “باسيفيك كونترولز “ المتخصصة في حلول الأبنية الخضراء.

وقال ناندي لـ” الاتحاد” إن عملية إدارة استخدامات الطاقة عن بعد في المباني السكنية والإدارية يتم من خلال “ برنامج نجم طاقة الإمارات” الذي أطلقته اتصالات وباسيفيك كونترولز خلال العام .

وأضاف أن البرنامج يركز على تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في المباني القائمة بما يسهم في خفض انبعاثات الكربون من خلال استخدام “تقنية الاتصال فيما بين الأجهزة” المعروفة باسم (M2M) .
كما يرتكز البرنامج على تكنولوجيا الاتصال الآلي الذكي بين نظم التحكم التي يتم تثبيتها في المباني المنضمة ومركز العمليات حقق أعلى نسبة نمو لبرنامج ترشيد استهلاك الطاقة في العالم .

 

وأشار ناندي إلى أن عدد المباني الحكومية المنظمة إلى البرنامج بلغ 68 مبنى حكوميا وخاصا بنهاية الربع الأول من العام الحالي، مقابل مشروعين خلال نفس الفترة من العام الماضي العام .

وقال إن عدد المشاريع والمرافق التي انضمت لبرنامج التحكم في استخدامات الطاقة عن بعد توزعت بواقع 46 مبنى في دبي، مقابل 9 مبان في أبوظبي، و6 في الشارقة، ومبنيان في الفجيرة، مقابل 4 مبان في عجمان ومبنى واحد في أم القيوين.

وتضم قائمة المشاريع المنضمة للبرنامج في إمارة أبوظبي مدينة خليفة الطبية، ووزارة العدل، وجامعة الإمارات، والمقر الرئيسي لبنك أبوظبي التجاري، وشركة مساندة وبنك الخليج الأول.

وفي دبي انضمت مبان تابعة إلى شركات ديار والرستماني ودايموند للتطوير العقاري لبرنامج نجم طاقة الإمارات .

وأوضح ناندي أن المباني والمرافق الحكومية تصدرت المشاريع المنضمة لبرنامج “نجم طاقة الإمارات” بمجموع 17 مبنى، فيما جاء القطاع العقاري في الترتيب الثاني بمجموع 14 مبنى، وحل قطاع البنوك في ثالثاً بمجموع 11 مبنى.

وأشار ناندي إلى أن شركتي اتصالات وباسيفيك كونترولز يخططان لضم 100 ألف مبنى في الدولة في غضون الخمس سنوات المقبلة 30% منها في أبوظبي ومثلها في دبي مقابل 40% في باقي إمارات الدولة.

وتوقع وصول عدد المباني المنضمة للبرنامج إلى 500 مبنى بنهاية العام الحالي بالتزامن مع زيادة الوعي بأهمية استخدام أنظمة التحكم في الطاقة في المرافق والتي تحقق وفرات تصل إلى 20% من قيمة فاتورة الكهرباء.

وأضاف أن الإحصاءات المتخصصة في مجال الطاقة تشير إلى أن المباني في الإمارات تستهلك أكثر من 70% من الطاقة التي يتم إنتاجها، ويرجع ذلك أساساً إلى أحمال التبريد والإضاءة الكبيرة داخل هذه المباني، مشيرا إلى أن برنامج نجم طاقة الإمارات يسهم في رفع كفاءة استهلاك الطاقة في الدولة .

وأضاف أن برنامج نجم طاقة الإمارات يركز على تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في المباني القائمة بما يسهم في خفض انبعاثات الكربون من خلال استخدام “تقنية الاتصال فيما بين الأجهزة” المعروفة باسم (M2M) .

ويمكن لعملاء “اتصالات” من مالكي المباني والمقاولين وشركات العقارات والمؤسسات الحكومية، وملاك البنية التحتية مثل المرافق العامة والمطارات، التعاون والاستفادة من مشروع “نجم طاقة الإمارات” باستخدام شبكات اتصالات ومركز القيادة والتحكم التابع لشركة “باسيفيك كونترولز” لتعزيز كفاءة عملياتهم التشغيلية. ويعمل البرنامج من خلال جمع المعلومات عن المنشأة وتحليلها لمعرفة حالة المبنى والمعدات ونقاط الضعف والقوة مما يسهم في تقييم برامج الصيانة وأوجه التحسين المطلوبة وإدارة المرفق بشكل فعال وتنشيط العوائد الاستثمارية.

وقال إنه بمقدور أصحاب المباني استرداد قيمة استثماراتهم خلال 24 شهراً من مجموع التوفير الذي يتم تحقيقه بعد خفض استهلاك الكهرباء والمياه والغاز

ويمكن لمالك العقار تسديد هذه التكلفة على أقساط شهرية لمدة 24 شهراً، فيما يحصل على ضمان لعمل وصيانة النظام لمدة 15 عاماً يستفيد خلالها من تحقيق توفير هائل في استهلاك الطاقة.

أكد سوجاتا ناندي الرئيسي التنفيذي لـ “باسيفيك كونترولز “ إن إصدار تشريعات ملزمة تنص على اعتماد المعايير الخضراء في البناء في إمارة أبوظبي والتي تم تطبيقها منذ عامين أدت إلى نمو كبير في سوق التطويـر المستدام بالإمارة.

وأشار إلى أن تحسن مستوى الوعي العام بأهمية التقنيات المستدامة في مجال المباني والإنشاءات على المستويين الإقليمي والمحلي على حد سواء بعد أن نجحت الشركات القائمة على تطوير المباني الخضراء في تطوير حلول صديقة للبيئة تحقق وفرات كبيرة في تكلفة استخدام الطاقة.

ونوه إلى نسب التوفير تصل في المباني الخضراء إلى و 25% من الطاقة التي يستهلكها التكييف و100% من الإضاءة خلال النهار و20% من المياه لتصل متوسط نسبة التوفير إلى نحو 30%. وأشار إلى الآثار الإيجابية للأبنية المستدامة على صعيد الاقتصاد الكلي بوجه عام، حيث تسهم في تقليل انبعاث الكربونات وتحسين جودة البيئة وزيادة العمر الافتراضي للأفراد وتحسن الصحة العامة للمجتمع ما يسهم في رفع الإنتاجية ودعم الاقتصاد في مختلف القطاعات.

 

منقول : جريدة الاتحاد الاماراتية




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2013/04/13/article-2735.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


984 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook