الرئيسية » أخبار عقارية » العبداني : زيادة رأس مال الصندوق العقاري تحددها طلبات المتقدمين إلكترونياً

[ ]

العبداني : زيادة رأس مال الصندوق العقاري تحددها طلبات المتقدمين إلكترونياً

[ السبت 20-04-2013 ] [ أخبار عقارية ] [ Mahmoud ]

20-4-2013-4

 

كشف محمد العبداني مدير عام صندوق التنمية العقارية أن برنامج “الضامن” احد برامج الصندوق الهادفة لتسريع وتيرة حصول المواطنين على قروض سكنية تجاوز عدد المستفيدين منه حتى الآن ستة آلاف مواطن، مشيراً إلى أن ارتفاع أعداد مقترضي ضامن يؤكد وجود إشكالية شح الأراضي وغلائها.

وقال إن التمويل الإضافي لم تظهر بوادره واحصائياته بسبب أن العمل به لم يبدأ سوى قبل أقل من شهر، مما لم يمكن من تعميمه بشكل كاف على البنوك سوى بنوك “الراجحي” و “السعودي الهولندي” و “الأهلي”، وقال إن الاتفاق مع بنوك أخرى لا زال جارياً.

وأضاف العبداني وهو يجيب عن سؤال ل”الرياض” حول قوائم الانتظار للمتقدمين الكترونياً للصندوق والبالغ أعدادهم مليوناً و700 ألف متقدم وهل يشملهم البرامج الجديدة التي ينفذها الصندوق مع شركات التطوير العقاري، أن تلبية طلبات المتقدمين عبر البوابة الالكترونية يرتبط بمدى تفعيل العديد من البرامج التي يعمل عليها الصندوق، وكذلك تعتمد على أي زيادة متوقعة لرأس مال الصندوق لتغطية الطلبات الكبيرة.

وجاء حديث العبداني عقب حضوره ورشة عمل “آلية عمل صندوق التنمية العقارية في ظل أنظمة الرهن العقاري ومساهمة الصندوق في حل مشاكل الإسكان” التي نظمتها غرفة الرياض ممثلة في اللجنة العقارية بمقر الغرفة.

وكشف مدير عام صندوق التنمية العقارية في اللقاء أن الصندوق يدرس وضع آلية جديدة الغرض منها المساعدة في تأمين مساكن للمتقدمين للصندوق وفقا لمستوى الدخل، مشيراً إلى أن الاشكالية التي تعترض الصندوق في الوقت الحالي تتمثل في وجود أعداد يمكن إقراضهم لكنهم غير قادرين على البناء بسبب شح الأراضي وغلائها. وأشار إلى أن المرحلة الماضية شهدت إطلاق عدد من برامج التمويل هما برنامج شراء عقار بنظام الضامن وبرنامج التمويل الإضافي إضافة إلى عدد من البرامج التي هي تحت الدراسة، وأوضح أن الأهداف الاستراتيجية لبرامج الإقراض الجديدة تهدف إلى ضمان حصول كل مواطن على المسكن اللائق والمناسب بغض النظر عن مستوي دخله وأيضا لمعالجة المشكلة الناجمة عن عدم كفاية قرض الصندوق لتوفير المسكن، ولتوفير خيارات متعددة تراعي تفاوت الدخل بين شرائح المستفيدين من قروض الصندوق، وكذلك لاستيعاب كامل المستفيدين ممن هم على قائمة انتظار القرض، ولزيادة المعروض من المساكن وخفض الأسعار.

وقال العبداني في إجابة لسؤال حول الربط بين طالبي القرض وأراضي المنح إن الصندوق اتفق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية بوجوب أن من يمنح أرض يستفيد منها في البناء وبالتالي لا يسلم صك الأرض حتى يكتمل البناء، بمعنى أن أي مواطن صدرت له موافقة من الصندوق يتم رهن الوثيقة لأن الصك لا يرهن، ومن ثم يعطى القرض وبعد استكمال البناء للبلدية الحق بتحويلها إلى صك ويرهن للصندوق.

وقال ليس من العدل أن كل من يمنح أرضاً يعطى له قرض، باعتبار أن هناك متقدمين منذ سنوات طويلة والأولوية تبدأ دائماً بحسب قوائم الانتظار وتواريخها.

وبالنسبة لإشكالية قوائم المليون وسبعمائة ألف المتقدمين حديثاً للصندوق والاستفسارات حول قبول طلباتهم، قال العبداني إن أي متقدم يستطيع الدخول على موقع الصندوق الالكتروني ويتم الاستفسار عن طريق إدخال رقم السجل المدني وتاريخ الميلاد.

وطالب أحد الحضور بتحديد سقف أعلى للبناء بهدف دفع المطورين لبناء مساكن اقتصادية تراعي غلاء الأراضي وقدرات الكثير من قوائم المنتظرين لقرض الصندوق باعتبار أن نسبة كبيرة ممن تقدم للصندوق لا يملك أصلاً قدرات مالية تمكنه من مسايرة غلاء العقار والحد من ارتفاعاته، حيث أكد العبداني أن الدور الأساسي للصندوق يكمن في مساعدة ذوي الدخل المحدود أو الطبقات المتوسطة.

 

منقول : موقع الاخبار العقارية




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2013/04/20/article-2845.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1726 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook