الرئيسية » أخبار عقارية » ارتفاع أسعار الأراضي يرفع الطلب على تملك الشقق السكنية

[ ]

ارتفاع أسعار الأراضي يرفع الطلب على تملك الشقق السكنية

[ الإثنين 27-05-2013 ] [ أخبار عقارية ] [ Waleed ]

27-05-2013C

أكد متخصصون ومستثمرون عقاريون أن شقق التمليك باتت هي الحل الأفضل لتملك المواطن السكن، في ظل ارتفاع أسعار الأراضي والعمائر والفلل وكذلك تأخر المصارف في منح القروض، مشيرين إلى أنها في الوقت الحالي تعد المجال الأفضل للاستثمار، حيث إن نسبة الخسارة فيه ضئيلة وتكاد تكون معدومة.

وقال محمد صالح الخليل نائب رئيس اللجنة الوطنية العقارية في مجلس الغرف السعودية لـ “الاقتصادية” إن التوجه الاستثماري في شقق التمليك مفيد للمستثمر وراغب التملك فترة حياته، حيث إن حديث الزواج لا يحتاج إلى أكثر من غرفتين، مشيراً إلى وجود نظامين مهمين بشقق التمليك هما نظام ”اتحاد جمعية الملاك” و”فرز الوحدات السكنية”، مطالباً في الوقت نفسه بتفعيل جمعية الملاك التي لم تفعل حتى الآن، ومن حيث الأسعار أشار الخليل إلى أن الشقق السكنية أقل من أسعار الفلل من حيث التكلفة، مطالباً في الوقت نفسه أمانات المناطق الكبيرة بإعادة النظر في ارتفاع الأدوار للمساهمة في توفير وحدات سكنية أكثر مما يؤدي إلى حدوث توازن في الأسعار.

فيما ذكر إبراهيم بن سعيدان رئيس مجلس إدارة شركة آل سعيدان للعقارات أن شقق التمليك هي وحدها التي باتت في مقدرة الزبون والمستهلك البسيط وإمكاناته المادية، مشيراً إلى أن أسعارها معقولة وتفي بحاجة الشخص في بداية حياته.

وقال إن المطورين بدأوا يزيدون من بناء الشقق ولكن المشكلة تكمن في قلة ارتفاع تلك الأدوار، مضيفا أن تصميم الشقق يختلف عن غيرها وأقل تكلفة من الفلل ولها مواصفات ومقاييس حسب الموقع.

بدوره ذكر طلال سفر العمري نائب رئيس اللجنة العقارية في الغرفة التجارية في المدينة المنورة أن شقق التمليك تعد اختيارا ثانيا للمواطن عند رغبته في شراء سكن للتملك، وذلك لكون الأسعار تعتبر مناسبة نسيباً ومواقع الشقق تعتبر 99 في المائة منها داخل حدود الحرم النبوي، مشيراً إلى أنها تعتبر الآن حلا آخر تجاه زيادة أسعار الأراضي.

وأشار إلى أن فلل الدوبلكس لم تعد خيارا مفضلا وتوجد عليها بعض الملاحظات في التشطيب وكذلك تأسيسات الكهرباء والماء بسبب سرعة التنفيذ ورداءة بعض المواد المستخدمة بعكس الشقق التي وضعت لها عدد من القطاعات الحكومية مقاييس ومواصفات معينة تضمن جودتها، وأضاف العمري “يجب وضع ضمانات لكل الوحدات السكنية من قبل الجهات المختصة التي يجب أن تتدخل لوضع مواصفات ومقاييس لأنه سكن خاص للمشتري”.

وقال موسى سالم الجهني – مستثمر عقاري – إن شقق التمليك انتشرت كاستثمار بشكل كبير خلال الخمس سنوات الأخيرة في المناطق ذات الكثافة السكانية مثل منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة وبالمناطق القريبة من المسجد النبوي في المدينة المنورة، مشيراً إلى أن أحد أسباب انتشارها هو زيادة الطلب من قبل الموظفين المتزوجين حديثاً وبعض المستثمرين الذين يشترونها لتأجيرها، كما أن التسهيلات التي قدمها البنك العقاري لإمكانية شراء الشقق زاد من نسبة الطلب عليها، وأشار إلى أن نسبة الطلب عليها بحدود 30 في المائة مقارنة بالفلل والعمائر.

وحول سبب ارتفاع أسعار شقق التمليك قال “السبب يعود إلى زيادة قيمة قروض البنك العقاري، حيث كانت أسعار الشقق أربع غرف نوم في محافظة جدة سابقا بين 300 ألف إلى 400 ألف حسب التشطيب وموقع الشقة، لكن الأسعار ارتفعت حاليا وتجاوزت 500 ألف، كون القرض يتم دفعه كاملا من المصرف لصاحب الشقة أو العمارة.

وتوقع الجهني أن يستمر الطلب على شقق التمليك طالما أن هناك أعدادا كبيرة من المواطنين مستحقين للسكن ولديهم قروض قريبة من الصرف، إضافة إلى تسهيلات المصارف المصاحبة للقروض مع أن هناك قصورا في الضمانات التي تقدمها الشركات المستثمرة لهذه الشقق فيما بعد البيع، مطالباً وزارة الإسكان بتدقيق عقود البيع وضمان حقوق المشترين لما بعد البيع كحماية لهم، وقال إنه في الوقت الحالي تعد شقق التمليك هي أفضل استثمار ونسبة الخسارة فيها ضئيلة وتكاد تكون معدومة، مشيراً إلى أن أسعارها ثابتة ولم تتغير ويوجد عليها طلب.

منقول : الأخبار العقارية




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2013/05/27/article-3336.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1920 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook