الرئيسية » أخبار عقارية » التحول لـ”التمليك” يفاقم أزمة السكن

[ ]

التحول لـ”التمليك” يفاقم أزمة السكن

[ الأربعاء 12-06-2013 ] [ أخبار عقارية ] [ Waleed ]

12-06-20131

رغم أزمة السكن التي تشهدها معظم مناطق المملكة، بسبب محدودية الأراضي المعدة للسكن، واعتماد نحو 78% من السكان على الوحدات المستأجرة، إلا أن تحول معظم المستثمرين إلى نظام البيع بالتمليك للوحدات السكنية، بدلا من التأجير، تسبب في تفاقم الأزمة بشكل كبير.

وفيما كشفت دراسة اقتصادية – نشرت مؤخرا – أن 78% من السعوديين يعتمدون على المساكن المؤجرة في توفير السكن الخاص بهم، أكد شيخ طائفة العقاريين، عضو الغرفة التجارية الصناعية بتبوك عبدالرحمن الرحيل، أن التحول إلى نظام التمليك تسبب في انحسار الخدمة على شريحة بسيطة جداً من مستفيدي صندوق التنمية العقاري، مبينا أن منطقة تبوك تأتي بعد الرياض في حجم النمو السكاني، الأمر الذي يفرض توسعة النطاق العمراني لحل الأزمة عن طريق ضم المزارع ضمن النطاق العمراني.

“الوطن” رصدت انطباعات المواطنين حول الشقق السكنية ومدى توفرها، فذكر المواطن إبراهيم الزاعبي، أن الشقق السكنية المعدة للتأجير لم تعد متوفرة كما كانت من قبل، مرجعا السبب إلى الزيادة الكبيرة والملحوظة في عدد السكان، ومحدودية الأراضي المعدة للبناء، وكذلك تحول معظم المستثمرين إلى نظام التمليك، وتوقفهم عن تأجير عقاراتهم.

وذكر المواطن عبدالله الشهري، أن مشكلة الإسكان وعدم توفر شقق سكنية إحدى إفرازات احتكار الأراضي، مضيفا أن توفير الوحدات السكنية أصبح مطلبا ملحا وضروريا، وقال: “تبوك تتميز بأراض كثيرة لكن المزارع والأملاك الخاصة التي تحيط بالمدينة تسببت في ضيق النطاق العمراني”.

من جانبه، أكد الرحيل أن ارتفاع أسعار الأراضي، وقلة المعروض، ساهما في انحصار الشقق السكنية، موضحا أن تبوك شمالها زراعي وجنوبها منطقة عسكرية وشرقها وغربها زراعي أيضا، مبينا أن عام 1425 كان هناك توجه بزيادة النطاق العمراني، ولكن لم تشمل جميع الأراضي بتبوك.

ويضيف شيخ العقاريين أن تبوك تدور في حلقة مفرغة بسبب عدم وجود مشاريع استثمارية كبيرة من القطاع الخاص، ولا يوجد توجه للاستثمار العقاري من كبار الشركات العقارية في مشاريع الإسكان، موضحا بأنه لا يوجد تحالف بين رجال الأعمال بالمنطقة لإنشاء شركات عقارية كبيرة تخدم المنطقة لتطوير الأراضي أو بناء وحدات سكنية كبيرة.

وقال الرحيل: “إن الطلب على الشقق يزداد سنة بعد سنة وتعتبر تبوك ثاني منطقة على مستوى المملكة بعد الرياض في حجم النمو السكاني”، لافتا أن شقق التمليك تخدم شريحة بسيطة جدا من مستفيدي صندوق التنمية العقاري، مضيفا أن الحلول تتمثل بمشاريع الإسكان القادمة، مشيرا إلى أن توسعة النطاق العمراني بدخول المزارع ضمن النطاق العمراني، سيساهم في توفير أراض كثيرة بأسعار قليلة، وسيقضي على العشوائية.

منقول : صحيفة الوطن




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2013/06/12/article-3559.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1228 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook