الرئيسية » أخبار عقارية » مستثمرو نجران يطالبون بتنظيمات وآليات جديدة تحد من ارتفاعات أسعار العقار

[ ]

مستثمرو نجران يطالبون بتنظيمات وآليات جديدة تحد من ارتفاعات أسعار العقار

[ الثلاثاء 31-12-2013 ] [ أخبار عقارية ] [ Mooaz ]

31-12-2013 c

طالب مستثمرون ومختصون في منطقة نجران بإيجاد تنظيمات وآليات جديدة للحد من الارتفاعات المتزايدة التي يشهدها قطاع العقارات في المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية.

وأكدوا في حديثهم لـ «اليوم» إن هذه الارتفاعات شكلت أزمة كبيرة للمواطن ذي الدخل المحدود في المنطقة، حيث شهدت الأسعار ارتفاعا ملموسا خلال الأعوام الخمسة الأخيرة بشكل تدريجي، بعد أن تسارعت وتيرة التطور العمراني والاقتصادي فيها ما انعكس على توافد أعداد كبيرة إلى المنطقة، إضافة إلى اكتمال البنى التحتية في بعض المخططات، حيث أصبحت جاهزة للبناء في وقت قياسي.

ويرى المختصون أن رغبة كثير من السكان في النزوح من المحافظات والقرى والهجر النائية إلى وسط المدينة كون 80% من أراضي المنطقة لا تزال زراعية ويعاني أصحابها مشلكة في تحويلها إلى أراض سكنية.

إضافة إلى رغبة مجموعة من ساكني الأحياء القديمة في الخروج منها والبناء في الأحياء الجديدة هناك أسباب أخرى ساهمت في ارتفاع الأسعار وإصرار من يرغب في بناء سكن على شراء أرض والبناء عليها والإشراف على التنفيذ بنفسه خوفا من الغش التجاري في المباني المعروضة للبيع كالفلل والوحدات السكنية والشقق الجاهزة.

وحسب آراء العقاريين في نجران فإن سعر المتر من المتوقع أن يضاهي سعره في كل من مكة المكرمة والرياض وجدة والمنطقة الشرقية لعدة أسباب مختلفة قد يكون لزيادة السكان واستقرار أهالي القرى النائية داخل المدينة أبرزها في ظل نقص الخدمات في قراهم ومحافظاتهم وتوافرها بشكل مناسب داخل المدينة.

يقول هادي آل زمانان أحد المستثمرين بالعقارات: إن أسعار الأراضي في الفترة الزمنية الماضية داخل المدينة حتى قبل 5 سنوات كان سعر الأرض لا يتجاوز 10 آلاف ريال في الوقت الذي قفز سعرها في الوقت الحالي إلى300 ألف ريال.

في حين بلغ سعر الأراضي في المخططات الجديدة بالقرب من جامعة نجران 400 ألف ريال بعد أن كانت لا تتجاوز حدود الـ «30» ألف ريال.

وبين آل زمانان إن ارتفاع أسعار العقار مشجع للاستثمار فيه بدلا من المغامرة في مشروع آخر غير مضمون الربحية، ما أسهم في جلب مستثمرين جدد من خارج نجران قدموا للاستثمار العقاري بسبب معرفتهم جدوى ذلك.

في حين يؤكد صالح آل سالم مستثمر في مجال العقار إن ارتفاع الطلب مقابل العرض من أهم أسباب ارتفاع الأسعار في ظل الزيادة السكانية في المدينة التي تسجل سنويا.

نافيا أن تكون المضاربات أو ضخ سيولة في السوق من قبل التجار أو الوسطاء العقاريين الذين يمثلون قلة في المجتمع النجراني كونهم  يفتقدون للتنظيم في مكاتبهم لتحديد آلية واضحة للعرض والطلب في احتياج المواطن وتحديد الأسعار المناسبة.

من جهته قال محمد الطالبي: إن 80 % من الأراضي زراعية في نجران وأصحابها يواجهون مشكلة كبيرة ما بين إصرار بعض القطاعات على وجود صك شرعي للبناء أو لإتمام معاملة أو خدمة وما بين المعاناة في الحصول على تلك الصكوك.  فالغالبية العظمى من أهالي المنطقة آلت إليهم أملاكهم عن طريق التوارث وما هي إلا أملاك تتناقل من الأجداد وهي متوارثة في الوقت الذي قل فيه وجود إثباتات من صكوك أراض أو حجة استحكام رغم وجود الأراضي داخل النطاق العمراني وداخل حدود التنمية وهذا أهم أسباب ارتفاع الأسعار.

وأضاف الطالبي إن انتظار الحصول على صكوك لأراض سكنية مملوكة بالتوارث ومن ثم بداية استثمارها سيؤدي إلى تأخير التنمية العمرانية وبروز مشكلة زيادة أسعار الأراضي في المدينة التي لها صكوك.

ويرى المواطن نايف اليامي أنه في ظل عدم وجود جهة معنية بتنظيم الأمور العقارية وتثمينها على أيدي خبراء محترفين يعملون وفق أسس مدروسة ومخططة فإن سوق العقار سيبقى عشوائيا يعاني زيادة الأسعار وقلة الأراضي وهدر الأموال بشكل مبالغ فيه.

لافتا إلى أن المنطقة تحتاج إلى الإسراع في تطوير مخططات المنح وتوفير أراض للبناء، إضافة إلى أن تأخر الحصول على القروض العقارية للأشخاص الراغبين في تملك السكن تسبب في نقص الوحدات السكنية، الأمر الذي قد يحقق الضغط على أسعار الوحدات السكنية في حال طرح المزيد منها ما سيؤدي إلى انخفاض الأسعار.

وكانت أمانة منطقة نجران أشارت في وقت سابق إلى أن الخطط الحالية والمستقبلية لتطوير البنية التحتية في المنطقة تهدف إلى تعزيز الميزة النسبية كمنطقة حدودية وتنمية المواقع الحدودية وربطها بالمناطق المأهولة بالسكان، وذلك يحد كثيرا من هجرة سكانها باتجاه المدينة.

منقول : جريدة المدينة




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2013/12/31/article-4560.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1125 مشاهدة, 2 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook