الرئيسية » أخبار عقارية » سوق الاستثمار المباشرة في الشرق الأوسط تجتذب الأجانب على حساب الأسهم

[ ]

سوق الاستثمار المباشرة في الشرق الأوسط تجتذب الأجانب على حساب الأسهم

[ الأربعاء 19-11-2014 ] [ أخبار عقارية ] [ أحمد الحداد ]

D-19-11-2014

أوضح تقرير حديث أن منطقة الشرق الأوسط بشكل عام والدول الخليجية مؤهلة لاستقطاب استثمارات أجنبية مباشرة على حساب الاستثمار غير المباشر عبر أسواق أسهم تلك المنطقة، حيث يتركز معظم اهتمام المستثمرين الغربيين على دول الخليج العربية المستقرة وذلك في ضوء سعهم وراء علاوات مخاطر في أسواق قريبة منهم.

وأوضح التقرير الذي أوردته “رويترز” أن هذا الاتجاه لدى المستثمرين الغربيين يأتي بالرغم من إحجام شركات خليجية كثيرة عن السماح لمستثمرين خارجيين بالسيطرة عليها ولا تزال قيمة الصفقات التي تم استكمالها متواضعة، وبالرغم من ذلك فإن الاهتمام في القيام باستثمارات مباشرة في تلك الشركات يتزايد عن الاستثمار في أسواق الأسهم في المنطقة.

وأشار التقرير إلى أن إجمالي قيمة صناديق الاستثمار المباشر التي أعلن عنها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ بداية العام بلغ نحو 1.97 مليار دولار ارتفاعا من 1.23 مليار دولار في عام 2013 بأكمله.

وأوضح أنه بالرغم من ثروات الأفراد الكبيرة وصناديق الثروة السيادية الضخمة فإن الاستثمار المباشر في الخليج لا يزال يخطو خطواته الأولى مشكلا جزءا ضئيلا من سوق عالمية قوامها 3.5 تريليون دولار. وعادة فإن الكثير من أموال الخليج تتدفق إلى خارج المنطقة مع اتجاه المستثمرين للتنويع الجغرافي، حيث ينظرون غالبا إلى الاستثمارات في الأسواق المحلية باعتبارها رهانات عالية المخاطر.

وبين التقرير أن أنشطة الاستثمار المباشر في الشرق الأوسط لا تزال دون المستويات التي وصلت إليها خلال ازدهار ما قبل الأزمة العالمية التي اندلعت منذ ست سنوات، حيث تظهر البيانات أن الأموال التي استقطبتها صناديق الاستثمار المباشر في الشرق الأوسط ارتفعت من 3.91 مليار دولار في 2006 إلى 8.36 مليار دولار في 2008.

لكن كثيرا من تلك الصناديق مني بفشل ذريع ويرجع ذلك بشكل كبير إلى انهيار سوق العقارات وهبوط أسواق الأسهم وهو ما قوض الثقة في قطاع الاستثمار المباشر في المنطقة لبعض الوقت.

وقال بول هارتر رئيس شركة المحاماة جيبسون دانز ميدل إيست لأنشطة الاستثمار المباشر “قبل وأثناء الأزمة المالية.. شهدنا فوضى كبيرة في صناعة الاستثمار المباشر في هذا الجزء من العالم الذي قام الآن بترشيد نفسه”.

وأشار التقرير إلى أن الشركات الدولية التي كان نشاطها في إبرام صفقات في الشرق الأوسط ضئيلا أصبحت أكثر نشاطا.

وفي العام الحالي استحوذت “واربرج بينكاس” على حصة الأغلبية في “ميركاتور” ومقرها دبي وهي شركة تكنولوجيا الطيران التابعة لمجموعة دبي، بينما تحالفت “بلاكستون جروب” مع صندوق الثروة السيادية البحريني (ممتلكات) وشركة فجر كابيتال في شراء حصة في مجموعة جيمس التعليمية.

وقال كريم الصلح الرئيس التنفيذي لـ”جلف كابيتال” ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، “نمو القطاع غير النفطي والنمو السكاني السريع والإنفاق الحكومي في معظم الدول الخليجية جعل من المنطقة وجهة جذابة جدا للمستثمرين الدوليين في الاستثمارات المباشرة”.

وشهدت الكويت أكبر نشاط، فقد رفض عرض بقيمة 3.2 مليار دولار تقدمت به “هيلمان آند فريدمان” ومقرها الولايات المتحدة لشراء شركة التلفزيون المدفوع أو.إس.إن وتقدمت “كيه.كيه.آر” و”سي.في.سي كابيتال بارتنرز” بعرض مشترك لشراء حصة الأغلبية في الشركة الكويتية للأغذية.

ويعتقد فيصل صرخوه الرئيس التنفيذي لكيبكو لإدارة الأصول أن المستثمرين الغربيين كانت طموحاتهم في الكويت مرتفعة جدا قبل الأزمة. كانوا يريدون حصصا لا تقل عن 30 في المئة في شركات لها أنشطة خارجية وتمثيل على نطاق كبير في الإدارة وهو ما قلص بشدة من خياراتهم. وقال صرخوه، “هناك الآن مزيد من تلك الشركات التي لها أنشطة خارجية وتشكل أنشطة أعمال جيدة متاحة”.

منقول : صحيفة الاقتصادية




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2014/11/19/article-5873.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


795 مشاهدة, 2 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook