الرئيسية » أخبار عقارية » الرياض تتصدر المدن السعودية من حيث إجمالي الصفقات للعقار السكني

[ ]

الرياض تتصدر المدن السعودية من حيث إجمالي الصفقات للعقار السكني

[ الإثنين 5-01-2015 ] [ أخبار عقارية ] [ أحمد الحداد ]

B-5-1-2015

أوضحت المؤشرات العقارية الصادرة من وزارة العدل أن قيمة إجمالي صفقات شهر صفر من هذا العام 1436 هــ للعقار السكني على مستوى مكة المكرمة، شهدت ارتفاعا بنسبة 12 في المائة من إجمالي المتوسط العام للسنة الماضية.
وقدر المؤشر وفقا لمركز المعلومات في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، قيمة التعاملات العقارية في شهر صفر، بنحو 5.09 مليار ريال سعودي للعقار السكني، أما للتجاري فراوحت فيه حجم التداولات عند 2,03 مليار ريال سعودي، لتسجل بذلك أعلى سيولة عقارية مالية في السوق العقارية لمكة المكرمة منذ شهر رمضان من العام الماضي.
وتأتي الرياض في المرتبة الأولى بواقع 6.3 مليار ريال من حيث السيولة العقارية على مستوى السعودية، وفي المرتبة الثانية مكة المكرمة، ثم جدة التي تجاوزت حجم التداولات فيها، حاجز الـ5 مليارات ريال.
أما من جانب النشاط العقاري السكني بالاعتماد على عدد الصفقات، فتأتي مدينة الرياض في المرتبة الأولى من حيث النشاط العقاري حيث بلغ إجمالي الصفقات السكنية 4702 صفقة ثم جدة بواقع 2966 صفقة ويليها مكة المكرمة 1328 صفقة.
واعتمد التقرير الذي أصدره أمس مركز المعلومات في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، على قراءة المؤشرات العقارية لشهر صفر من سنه 1436 هـ، اعتمادا على 3 عوامل، هم سعر متوسط المتر للأراضي. والمؤشرات الدالة على سعر متوسط الأرض باعتبارها أهم سلعة عقارية تمثل النسبة الأكبر من التعاملات العقارية، وقيمة إجمالي الصفقات العقارية للشهر.
وشهد متوسط سعر المتر مكة المكرمة بشكل عام، انخفاضا في الأربعة أشهر الأخيرة، وبالتحديد في شهر صفر من هذا العام، وحسب المؤشرات العقارية تشير الأرقام إلى أن سعر المتوسط للمتر السكني هو 435 ريالا للمتر الواحد، بانخفاض قدره 79% من إجمالي المتوسط لسنة 1435هـ، حيث كان في شهر صفر في السنة الماضية يبلغ متوسط سعر متر الأرض 1,538 ريال سعودي.
وأشار مركز المعلومات في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة إلى أن هذا المتوسط لا يعني بالضرورة انخفاض أسعار العقار في المناطق الحيوية، التي تحظى بكثافة سكانية كبيرة، لأنه من الممكن أن تتم العمليات العقارية في مناطق مغمورة أو بعيدة نسبيـا من الأحياء الحيوية في مكة المكرمة، ولكنه في نفس الوقت يعطينا مؤشرا على اتجاه الاستثمار في الأراضي الأقل كلفة التي تقع في ضواحي مكة المكرمة.
ولفت التقرير إلى أن متوسط سعر الأرض لهذا العام في شهر صفر قدر بنحو 4.2 مليون، وهو أعلى من متوسط سعر الأرض في شهر صفر من العام الماضي بواقع 2.4 مليون ريال سعودي، أي بزيادة بلغت حوالي 75 في المائة تقريبا، وأما متوسط سعر القطع التجارية فتجاوز 15 مليون ريال بنفس الفترة التي رصدها التقرير، وذلك مقارنة بنحو 6.1 مليون.
وحول إجمالي عدد العقارات المفرغة في شهر صفر، أشار التقرير إلى أنها بلغت نحو 1,474 عقار، من بينها نحو 1,328 عقار سكني، في حين تمثل الأراضي منها ما نسبته 87 في المائة، وأما بالنسبة للشقق فبلغت نسبتها 8 في المائة، ومن ثم الفلل والأراضي الزراعية بنسب ضئيلة.
وأبان تقرير مركز معلومات غرفة مكة، أن العقار في مكة المكرمة من شهر رمضان الماضي شهد انخفاضا على مستوى إجمالي عدد الصفقات، ولكن في شهر صفر من هذا العام، ارتفع عدد الصفقات ليتعدى المتوسط السنوي لعدد الصفقات العقارية في السنة الماضية.
وبالمقارنة بين شهري محرم وصفر للعام 1436هـ، أفاد التقرير أن قيمة مجمل الصفقات بشهر صفر البالغة أكثر من 5 مليارات، ارتفعت بنسبة 59 في المائة مقارنة بالشهر الذي سبقه، بينما مجمل قيمة تداولات الأراضي ارتفعت بنسبة 63 في المائة، وهي إشارة إلى عودة النشاط للتداولات العقارية نسبيا.
وذكر التقرير أن عدد الصفقات في شهر صفر هو أعلى عدد منذ آخر 6 أشهر مضت، ولكن متوسط سعر المتر هو أقل متوسط منذ سنتين ماضية.
ويرى مركز معلومات غرفة مكة، من خلال التقرير الصادر عنه، أن هذه المؤشرات تعطي دلالة للمستثمرين العقاريين لتحديد اتجاهاتهم الاستثمارية وبيان مواقع الأراضي الأقل كلفة.
وحول مستويات أسعار الأراضي في مكة المكرمة، استشهد التقرير بمتوسط سعر المتر في شهر صفر من هذا العام في حي الزاهر في مكة المكرمة البالغ نحو 4.5 ألف ريال، وفي منطقة الحمراء 3 آلاف ريال تقريبا.
وتابع التقرير: “متوسط عدد الصفقات في المناطق المركزية والأحياء السكنية التي تقع بمناطق حيوية في مكة المكرمة لها سعر متوسط عال وهو لا يعكس ذلك الانخفاض الذي شهده المتوسط العام لسعر المتر، والمقدر بحوالي 435 ريالا للمتر الواحد في حال تم احتسابه كمتوسط على مستوى الأسعار في مكة المكرمة بوجه عام”.
وأما بالنسبة لأكثر الأحياء نشاطا عقاريا في شهر صفر، أبان التقرير أن حي الفهد في منطقة الشرائع جاء متصدرا أحياء مكة المكرمة بواقع عقارات مفرغة قدر عددها بـ121 عقارا، وتلاه مخطط الصفوة بواقع 60 عقارا ثم مخطط الحمراء 46 عقارا، مع العلم أن جميع العقارات السابقة هي من فئة الأراضي، ويعتبر متوسط سعر المتر لأنشط 3 أحياء ( الشرائع، الصفوة، الحمراء) هو 2523 للمتر الواحد.
ولفت التقرير الصادر عن مركز المعلومات في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، إلى انخفاض قيمة إجمالي الصفقات السكنية في شهر صفر في مدينة الرياض مقارنة بشهر محرم، حيث بلغت قيمة تلك الصفقات المقدرة بـ5499 عقارا نحو 6.3 مليار، بنسبة انخفاض قدرت بحوالي 23 في المائة، مبينا أن الأراضي استحوذت على 89 في المائة من إجمالي قيمة التعاملات العقارية، والتي تلتها الشقق ثم العمائر والفلل بنسب قليلة.
وأخيراً في محافظة جدة فقد شهد المؤشر وفقا لمركز معلومات غرفة مكة، ارتفاعا في قيمة الصفقات خلال شهر صفر بنسبة 18 في المائة بالمقارنة مع شهر محرم من نفس العام، وبلغت عدد التعاملات العقارية 3530 عقارا، بنسبة زيادة 12.4 في المائة عن الشهر الذي سبقه.

منقول : صحيفة اليوم




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2015/01/05/article-6481.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1034 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook