الرئيسية » أخبار عقارية » عقاريون: انتكاسة الأسهم تدفع المستثمرين لإنعاش سوق العقارات

[ ]

عقاريون: انتكاسة الأسهم تدفع المستثمرين لإنعاش سوق العقارات

[ الإثنين 5-01-2015 ] [ أخبار عقارية ] [ أحمد الحداد ]

D-5-1-2014

توقع عدد من العقاريين أن يشهد سوق العقار انتعاشة نوعية خلال الأيام القادمة من خلال اتجاه شريحة كبيرة من المستثمرين في سوق الأسهم للاستثمار في السوق العقاري بعد الانتكاسة الكبيرة التي شهدها سوق الأسهم خلال الأيام القليلة الماضية والخسائر التي تكبدها العديد من المستثمرين بعد انهيار السوق للمرة الرابعة وفقد العديد منهم ثقتهم في الاستثمار في هذا المجال.
وبيَّن رئيس اللجنة العقارية بغرفة مكة المكرمة الشريف منصور أبو رياش أن السوق العقاري مقبل على انتعاشة جيدة في المرحلة القادمة خاصة بعد الضربة الموجعة التي تعرض لها الكثير من المستثمرين في سوق الأسهم والذين يسعون الآن إلى الاتجاه للاستثمار في مجال السوق العقاري لتعويض خسائرهم التي تعرضوا لها مما سيحدث حراكًا كبيرًا في سوق العقار، مشيرًا أنهم استوعبوا الدرس جيدًا ولن يعودوا للمخاطرة بوضع كل استثماراتهم في سلة واحدة.
وأوضح أبو رياش أن سوق العقار مقدم على فترة تصحيحية وخاصة للمخططات الطرفية لأن النمو السكاني في المملكة يتزايد وبشكل كبير والأراضي المطروحة لا تغطي حاجة الطلب على السكن، مشيرًا إلى أن ارتفاع الأسعار عائدٌ إلى الإجراءات الروتينية الكبيرة التي تتخذها البلديات لاعتماد المخططات، إضافة إلى إلزام المستثمرين والمطورين العقاريين بتوفير البنى التحتية للمخططات الجديدة وهو ما يكلف المطور ما قيمته 160.000 ألف ريال لكل قطعة سكنية ناهيك عن قيمة الأرض والخدمات الأخرى وكل هذه التكاليف ستضاف على المواطن مما يرفع القيمة الإجمالية للوحدة السكنية بشكل لا تقدر عليه شريحة كبيرة من المواطنين.
واستغرب رئيس اللجنة العقارية بغرفة مكة المكرمة ما يردده البعض من فرض ضرائب على الأراضي بشكل مفاجئ، مؤكدًا أن هذه الخطوة تحتاج لدراسة متأنية وإلى إعطاء المطورين العقاريين وأصحاب الأراضي مهلة تصحيحية لتصحيح أوضاعهم مع ضرورة إعادة النظر في إجراءات الترخيص للمخططات السكنية وإعادة النظر في إلزامهم بتوفير خدمات الكهرباء والصرف الصحي لأن مثل هذه الخدمات ليست مجانية وإنما تقدم برسوم والمفترض أن تقوم الجهات المعنية بتوفيرها.
وكشف عضو اللجنة العقارية بغرفة مكة المكرمة الشريف محسن السروري أن السوق العقارية مقبلة على انتعاشة حقيقية في مقبل الأيام لأن الركود الذي شهده السوق العام الماضي كان بسبب حالة الترقب التي عاشها عدد كبير من المواطنين انتظارًا لبرامج وزارة الإسكان ومشروع الأرض والقرض الذي أعلن عنه، مبينًا أن أسعار الأراضي في مكة المكرمة مرشحة للمزيد من الارتفاع خاصة في المنطقة المركزية للحرم الشريف الواقعة ما بين الدائري الأول والدائري الثاني والتي تعد من محط أنظار المستثمرين.
وأشار السروري إلى أن جميع الأراضي المتوفرة الآن لا تزيد عن خمسة آلاف قطعة في كل المخططات في حين أن حاجة السوق تزيد عن ذلك بكثير مما سيؤدي لإقبال كبير على الأراضي في المخططات المعتمدة ويسهم في ارتفاع الأسعار.
وأبان عضو اللجنة العقارية بغرفة مكة المكرمة أحمد سندي أن أسعار العقارات بمكة المكرمة ستشهد في الأيام القادمة انتعاشة جيدة بسبب ضخ سيولة كبيرة في السوق نتيجة التعويضات التي تم صرفها لصالح أصحاب العقارات التي تم نزع ملكيتها لصالح المشروعات التطويرية الكبيرة سواء في المنطقة المركزية للحرم الشريف أو استكمال الطرق الدائرية الأخرى، مشيرًا إلى أن العديد من المستثمرين الذين تعرضوا لخسائر كبيرة في سوق الأسهم سوف يتجهون إلى الاستثمار في السوق العقاري لتعويض خسائرهم مما سيؤدي إلى ضخ سيولة كبيرة في السوق خلال الأيام القادمة، متوقعًا أن تحافظ الأسعار على مستواها الحالي وإن حدثت بعض الزيادة ستكون في المنطقة المركزية للحرم الشريف.

منقول : صحيفة المدينة

 




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2015/01/05/article-6487.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


842 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook