الرئيسية » أخبار عقارية » سياحة المدينة تنتهي من تصنيف الفنادق والشقق المفروشة

[ ]

سياحة المدينة تنتهي من تصنيف الفنادق والشقق المفروشة

[ الأربعاء 8-07-2015 ] [ أخبار عقارية ] [ كامل سالم ]

 

202

أنهت هيئة السياحة والتراث الوطني بالمدينة المنورة تصنيف الفنادق والشقق المفروشة ودعت الجميع للإبلاغ عن أي مخالفة للأسعار، حيث تشهد المنطقة في كل عام توافد الآلاف من الزوار من داخل المملكة وخارجها لزيارة المسجد النبوي الشريف.

وقال المدير العام لفرع الهيئة العليا للسياحة والتراث في منطقة المدينة المنورة صالح عباس إن فرق الجهاز أنهت تصنيف الفنادق وتصنيف الوحدات السكنية «الشقق المفروشة»، والتأكيد على مشغلي وملاك الفنادق والوحدات السكنية المفروشة بالالتزام بالأسعار المحددة حسب فئة التصنيف الخاصة بالمنشأة.

وأوضح عباس أن الهيئة العامة للسياحة والتراث تسعى لأن تكون الأسعار في متناول الجميع ولن يسمح لأحد المستثمرين باستغلال مثل هذه المواسم بأسعار مرتفعة غير ما هو متبع عليه خلال المواسم.عبر تفعيل الدور الرقابي وتفتيش مرافق الإيواء السياحي، للتأكد من التزام هذه المنشآت بمعايير الجودة في الخدمة المنصوص عليها في معايير التصنيف.

ودعا عباس المواطنين والمقيمين إلى الإبلاغ من خلال الاتصال على مركز الاتصال السياحي (19988)، أو بالتقدم بأي ملاحظة أو شكوى رسمية إلى فرع الهيئة الموجود في المنطقة لاتخاذ الإجراءات النظامية بحق المتجاوزين وفقا للأنظمة والتعليمات.

وإلى ذلك تشهد مجالات الإيواء ارتفاعًا في نسب الإشغال مع دخول العشر الأواخر من شهر رمضان، خلافًا للأسعار الباهظة التي كانت تسجلها، حيث سجلت الأسعار تراجعًا واضحًا لهذا العام بنسب 30 و40 في المئة، مع تراجع نسب الإشغال الفندقي بنحو 40 في المئة مقارنة بالأعوام السابقة، ويتوقع أن يرتفع في المنطقة المركزية إلى حدود 80% خلال العشر الأواخر من رمضان الأمر الذي يؤكد المختصون أنه يصب في مصلحة السعوديين الراغبين في زيارة المدينة المنورة خلال الشهر المبارك.

وتشهد المساجد والمآثر التاريخية في المدينة المنورة توافد أعداد كبيرة من المعتمرين والزوار والمواطنين والمقيمين الذين يزورون المسجد النبوي الشريف والمدينة المنورة خلال شهر رمضان والإجازة الصيفية. وتشهد مقبرة البقيع والقريبة من المسجد النبوي والمشهورة منذ العهد النبوي والتي تضم رفات زوجات وأبناء الرسول صلى الله عليه وسلم وحوالى خمسة آلاف صحابي، توافد الآلاف لزيارتها.

وينهي كثير من الزوار خاصة من بريطانيا وفرنسا وبعض الدول الأوروبية زيارتهم للمدينة المنورة التي يمضون العشر الأواخر فيها ويحيون سنة الاعتكاف داخل الحرم النبوي بزيارة تلك المزارات التاريخية في المدينة المنورة التي تشهد ارتيادًا من قبل جميع الزوار وتمثل ساعات الصباح الأولى وآخر النهار الفترة المثالية لارتيادها.

منقول : صحيفة المدينة

 




رمز الإستجابة السريعة لـ رابط الصفحة

http://news.konooze.com/2015/07/08/article-9051.html

بواسطة الهاتف الذكي



تطبيق كنوز المتميزة


متاح للتنزيل مجاناً

على متجر AppStore و GooglePlay


1215 مشاهدة, 1 مشاهدة اليوم |

أخبار ومواضيع ذات صلة


أضف تعليقك بإستخدام حسابك على Facebook